لا حول ولا قوة الا بالله منتدى دابوه الاسلامى

اللهم انفعنا بما علمتنا وعلمنا ما ينفعنا
 
الرئيسيةالبوابةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 "".... تــــعالوا أخــواتي لنحـــج مـعاً ...."" مين هيجى معايا الحج

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الحاجه
نائب المدير
نائب المدير
avatar

انثى عدد الرسائل : 916
العمر : 51
الاوسمة :
تاريخ التسجيل : 11/08/2008

مُساهمةموضوع: "".... تــــعالوا أخــواتي لنحـــج مـعاً ...."" مين هيجى معايا الحج   الجمعة نوفمبر 07, 2008 5:21 pm

بسم الله الرحمن الرحيم



اخــــــــواتي الحبيبات كيف حالكن ان شاء الله بخير وصحه وعافيه .....



بإقتراب موسم الحـــــــــــج ,,,,, ما شا ءالله نرى العديد من المسلمين يهلون بالذهاب إلى بيت الله الحرام تقبل الله منهم صالح الاعمال ... ومنهم من لم يستطع عسى الله ان يكتب لنا بإذن الله .......




اذا ما رأيكن اخواتي بأن نحـــــــج معاُ في هذا المنتدى الطيب ,,,,




حيث سأبدأ ان شا ءالله بوضع آيه عن الحج وتفسيرها , وتأتي التي بعدي وتضع مثلا فتوة والتي بعدها تضع نبذة صغيرة او مقاله والتي بعدها مثلا تصميم وبعدها حديث وهكذا ......



وبذلك اصبح لدينا معلومات عن الحــــج تستفيد منها كل عضوة بقرائتها ومشاركتها الطيبه ,,,,,,,,,,



وبسم الله أبدأ .....

"الحديث الشريف"

أن امرأة من خثعم سألت النبي صلى الله عليه وسلم ، فقالت : إن فريضة الله في الحج على عباده أدركت أبي شيخا كبيرا لا يستطيع أن يستمسك على راحلته ، فهل ترى أن أحج عنه ؟ فقال لها النبي صلى الله عليه وسلم : نعم ..... المحدث: الإمام الشافعي ....


وننتظر مشاركتكم بإذن الله


منقول لتعم الفائده ان شاء الله
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
مريم
عضو برنزي
عضو برنزي
avatar

انثى عدد الرسائل : 134
العمر : 37
العمل/الترفيه : محاسبة
الاوسمة :
تاريخ التسجيل : 04/09/2008

مُساهمةموضوع: رد: "".... تــــعالوا أخــواتي لنحـــج مـعاً ...."" مين هيجى معايا الحج   الإثنين نوفمبر 10, 2008 2:18 pm

بسم الله الرحمن الرحيم


بارك الله فيكى وجزاكى خير الجزاء

**معلومات مهمه عن الحج**


بسم الله والحمدلله والصلاة والسلام على خير خلق الله محمد بن عبدالله وعلى آله ومن والاه

هذه بعض المعلومات المهمة المتعلقة بالحج وهي معلومات مختصرة ميسرة ان شاء الله تعالى

-*نبدأ بتعريف الحج (وهو قصد مكة لعمل مخصوص في زمن مخصوص )

-*وحكم الحج (انه واجب على المسلم المكلف العاقل الحر المستطيع مره في العمر )وذلك يعني ان غير المسلم لا يجب عليه الحج وكذلك العبد لا يجب عليه الحج وغير المكلف وغير المستطيع لا يجب عليهم الحج ايضا
-*ويصح الحج من الصغير نفلا وكذلك العبد

-*ويشترط لوجوب الحج على المرأة وجود المحرم معها واذا لم يكن معها محرم فهي في حكم الغير مستطيع لذلك لا يجب عليها الحج

-*والمحرم هو زوجها او ابوها او اخوها او من تحرم عليه ابدا

-*والحج له اشهر محدده هي شوال وذي القعدة وعشر من ذي الحجة

-*ومواقيت الحج هي ذو الحليفه لاهل المدينه والجحفه لاهل الشام والمغرب ويلملم لاهل اليمن وقرن المنازل لاهل نجد وذات عرق لاهل العراق واهل المشرق
وهذا لايعني ان كل ميقات لا يجوز الاحرام منه الا لاهله بل هو ميقات لكل من يمر منه كما لو مر اهل اليمن من ميقات اهل نجد فان ذلك جائز

-*واهل مكه يحرمون منها للحج ويحرمون من الحل للعمره

-*وعندما يمر الحاج من الميقات فانه يحرم والاحرام هو (نية الدخول في التحريم )لذلك يجب ان ينتبه الحاج ان الاحرام ليس لبس ملابس الاحرام وانما هو نية الدخول في النسك بحيث يصبح محرما عليه بعض ما كان حلالا
-*هناك بعض الافعال التي يفعلها الحاج عند احرامه وهي سنة وليست واجبه وهناك ايضا بعض الافعال الواجبة التي يجب على المحرم فعلها

-*يسن لمن اراد الا حرام وقد عرفنا ان الاحرام (هو نية الدخول في النسك )يسن له الغسل
-*يسن للمحرم تنظيف بدنه وقص شعره وظفره
-*يسن له التطيب في بدنه بالمسك او كل ماهو طيب الرائحه

-*يسن له الاحرام في ازار ورداء ابيضين

-*يسن الاحرام بعد ركعتين سواء كانت فرض او نفل
-*يستحب ان يشترط عند احرامه فيقول اللهم اني اريد نسك كذا فيسره لي وان حبسني حابس فمحلي حيث حبستني

-*والانساك ثلاثة انواع (التمتع )(والقران )(والافراد)وافضلها التمتع لقوله صلى الله عليه وسلم (لو استقبلت من امري ما استدبرت ما سقت الهدي ولاحللت معكم )والرسول صلى الله عليه وسلم لا يتمنى الا الافضل ،ثم القران ثم الافراد


-*التمتع هو (ان يحرم بالعمرة في اشهر الحج وهي كما سبق وقلنا شوال وذي القعدة وعشرة من ذي الحجه فاذا فرغ من العمرة وتحلل احرم بالحج )وفي هذه الحاله يكون جمع بين فعل العمرة ثم تحلل منها ثم احرم بالحج


-*القران هو (ان يحرم بالحج والعمرة معا فيقول لبيك عمرة وحجا ) او يحرم بالعمرة ثم يدخل عليها الحج قبل طواف العمرة وفي القران لا يتحلل من العمرة مثل التمتع بل يظل محرما حتى يؤدي اعمال الحج

-*الافراد ان يحرم بحج فقط ثم بعد انتهائه من الحج يتطوع بعمره


-*بعد ان ينوي الدخول في النسك ويحدد نسكه فانه اصبح الان محرما واصبح محرما عليه فعل بعض ما كان مباحا له

-*اذا استوى على سيارته يقول لبيك اللهم لبيك لبيك لا شريك لك لبيك ان الحمد والنعمة لك والملك لا شريك لك يرفع الرجل بها صوته وتخفيها المرأة

نسال الله الفائده للجميع

تقبلوا تحياتي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الحاجه
نائب المدير
نائب المدير
avatar

انثى عدد الرسائل : 916
العمر : 51
الاوسمة :
تاريخ التسجيل : 11/08/2008

مُساهمةموضوع: رد: "".... تــــعالوا أخــواتي لنحـــج مـعاً ...."" مين هيجى معايا الحج   الإثنين نوفمبر 10, 2008 6:34 pm




الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
بثينة
عضو فضي
عضو فضي
avatar

انثى عدد الرسائل : 360
العمر : 25
العمل/الترفيه : طالبة
الاوسمة :
تاريخ التسجيل : 02/09/2008

مُساهمةموضوع: رد: "".... تــــعالوا أخــواتي لنحـــج مـعاً ...."" مين هيجى معايا الحج   الإثنين ديسمبر 08, 2008 6:02 pm

السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته
الموضوع في القمه بوركتي اختي الكريمه
اداب الحج

للحج آدابٌ عظمية، وأخلاقٌ قويمة، يَحسُن بالحاج أن يقف عليها، ويَجمُل به أن يأخذ بها، ليكون حجه كاملاً مبروراً، وسعيه مقبولاً مشكوراً.

ومن تلك الآداب والأخلاق ما يلي:

1- الاستشارة والاستخارة: فيستحب للحاج أن يستشير من يثق بدينه، وخبرته وعلمه في حجه هذا، كما يستحب له أن يستخير الله تعالى في حجه.

وهذه الاستخارة وتلك الاستشارة لا تعود إلى الحج نفسه، فالحج خير.

وإنما تعود إلى ملاءمة الوقت، وتعود إلى المصلحة، وحال الشخص، وتعود إلى الرفيق، والزاد.

2- إخلاص النية لله - تعالى - : فلا يقصد في حجه رياء ولا سمعة، ولا ليقال: حج فلان، ولا ليطلق عليه لقب الحاج.

وإنما يحج محبة لله، ورغبة في ثوابه، وخشية من عقابه، وطلباً لرفع الدرجات، وحط السيئات، فالإخلاص عليه مدار العمل.

قال تعالى: (وَمَا أُمِرُوا إِلا لِيَعْبُدُوا اللَّهَ مُخْلِصِينَ لَهُ الدِّينَ) [البينة: من الآية] وقال النبي - صلى الله عليه وسلم- :" إنما الأعمال بالنيات، وإنما لكل أمرئ ما نوى" متفق عليه.

3- المبادرة إلى كتابة الوصية: ذلك أنه مُقْدِم على الحج، ومُتَعَرِّضٌ لمصاعب الطريق، فحري به أن يكتب وصيته، وبيان ما له وما عليه، وجدير به أن يوصي أهله وأصحابه قبل سفره؛ بتقوى الله تعالى.

4- المبادرة إلى التوبة النصوح: وهي التوبة الناصحة الخالصة، التي تأتي على جميع الذنوب؛ فحري بالحاج أن يبادر إلى تلك التوبة، وأن يتحلل من المظالم؛ فذلك أرجى لقبول حجه، ورفعة درجاته، ومغفرة سيئاته، بل وتبديلها حسنات.

5- التفقه في أحكام الحج: ولو على سبيل الإجمال؛ فإن لم يستطع؛ فليأخذ معه من الكتب أو الأشرطة ما يفيده في معرفة أحكام الحج، وأن يسأل عما يُشكل عليه.

6- الحرص على اصطحاب الرفقة الطيبة: التي تعينه على الخير إذا تذكَّر، وتذكره بالخير إذا نسي، والتي يستفيد من جرَّاء صحبتها العلم النافع، والخلق الفاضل.

7- تأمير الأمير: فإذا كان الحجاج جماعة فعليهم أن يؤمروا أميراً، وأن يكون ذا خبرة وسداد رأي، وعليهم أن يلزموا طاعته في غير معصية الله، وليحذروا من الاختلاف عليه.

كما عليه أن يرفق بهم، وأن يستشيرهم.

8- حسن العشرة للأصحاب: ومن ذلك أن يقوم الإنسان على خدمتهم بلا منَّة ولا تباطؤ، وأن يشكرهم إذا قاموا بالخدمة، وأن يتحمل ما يصدر من الرفقة من جفاء وغلظة ونحو ذلك، وأن يرى الحاج أن لأصحابه عليه حقاً، ولا يرى لنفسه عليهم حقاً؛ فذلك من كريم الخلال ومن حميد الخصال، ومما تُرفع به الدرجات، وتُحط السيئات.

ومن حسن العشرة: أن يبتعد الحاج عن مشاجرة الأصحاب، ومخاصمتهم، فإن حصل شيء من ذلك فليبادر إلى الاعتذار، وإذا تعذر الاجتماع فالأولى أن يفترقا؛ لتسلم القلوب، ويتمكن كل واحد منهما من أداء مناسكه دونما تشوّش أو قلق، وبعد ذلك تهدأ العاصفة، ويحصل الائتلاف.

ومن حسن العشرة: أن يحرص الحاج على ملاطفة أصحابه، وإدخال السرور عليهم خصوصاً الضعفة والنساء.

ومن الأدب مع الأصحاب: أن يحرص الحاج على الالتزام بالمواعيد، وأن يتلطف بالاعتذار إن حصل خطأ أو تأخير، أو خلل، وأن يتحمل ما يصدر منهم من عتاب إذا هم عاتبوا، وأن يتقبل العذر من غيره إذا هم أخطئوا بتأخر أو خلل، فذلك دليل سمو النفس، وبُعد الهمة، وحسن المعاشرة، فالعاقل اللبيب الكريم هو من يتحمل أذى الناس، ولا يحمِّلهم أذاه.

9- تَخَيُّرُ النفقة الطيبة: فيختار الحاج النفقة الطيبة من المال الحلال، حتى يُقبل حجه ودعاؤه، قال النبي صلى الله عليه وسلم: (إن الله طيب لا يقبل إلا طيباً) رواه مسلم.

10- لزوم السكينة، واستعمال الرفق: قال النبي صلى الله عليه وسلم: (أيها الناس! عليكم بالسكينة؛ فإن البر ليس بالإيضاع) رواه البخاري ومسلم.

وقال: (إن الرفق لا يكون في شيء إلا زانه، ولا يُنزع من شيء إلا شانه) رواه مسلم.

11- الحرص على راحة الحجاج، والحذر من أذيتهم: فعلى الحاج أن يحرص كل الحرص على راحة إخوانه الحجاج، وأن يبتعد عن كل ما فيه أذى لهم، من رفع للصوت، أو إطلاق للأبواق بلا داع، أو أن يزاحمهم، أو يضيق عليهم، أو أن يؤذيهم بالتدخين أو نحو ذلك.

ومما يَجمُل به أيضاً أن: يحب لإخوانه الحجاج ما يحبه لنفسه، وأن يكره لهم ما يكرهه لنفسه، فيتحمل أذاهم، ويصبر على بعض ما يصدر منهم من زحام، أو تصرفات مقصودة أو غير مقصودة؛ فالإنسان الكريم يصبر على أذى ضيوفه حرصاً على إكرامهم، فكيف بضيوف ربه؟! إن إكرامهم أولى ثم أولى، وإنه لدليل على إجلال الله وتوقيره. وإنه لدليل على كمال العقل، ومتانة الدين؛ لأنه لا أحسن من درء الإساءة بالإحسان.

12- حفظ اللسان: وذلك بتجنب فضول الكلام، وسيئه، والبعد عن الغيبة والنميمة، والسخرية بالناس، وبالحذر من كثرة المزاح أو الإسفاف فيه، وبصيانة اللسان من السب والشتم.

ومن ذلك: أن يحذر الحاج من المماحكة، وكثرة المماكسة، وأن يحذر من المخاصمة والجدال إلا إذا كان جدالاً لإحقاق الحق، وإبطال الباطل بالتي هي أحسن.

13- غض البصر: لأن الحاج يعرض له ما يَعْرِضُ من الفتن، فمن النساء من تخرج سافرة عن وجهها، ويديها، وقدميها وربما أكثر من ذلك؛ فعلى الحاج أن يغض بصره، وأن يحتسب ذلك عند الله – تعالى-.

وبذلك يسلم قلبه من التشوّش، ويسلم حجه من النقص، ويحفظ على نفسه دينه، ويبتعد عن الفتن والبلايا، ويحصل على ثمرات غض البصر المتنوعة، والتي منها: الفراسة الصادقة، والحلاوة التي يجدها في قلبه، إلى غير ذلك من ثمرات غض البصر العديدة.

14- لزوم النساء الستر والعفاف: فعليهن ذلك، وعليهن الحذر من مخالطة الرجال وفتنتهم، وعليهن الحذر من التبرج والسفور، والسفر بلا محرم.

15- الأمر بالمعروف، والنهي عن المنكر، والدعوة إلى الله: كل ذلك حسب القدرة، والاستطاعة مع لزوم الرفق، واللين، والحكمة، والموعظة الحسنة، والرحمة بالمدعوين والتلطف بهم، والصبر على بعض ما يصدر منهم.

16- إعانة الحجاج: وذلك بقدر المستطاع، كأن يرشد ضالهم، ويعلم جاهلهم، ونحو ذلك من الإعانات المتعددة.

17- الاستكثار من النفقة: ليواسي المحتاجين، وليرفد إخوانه إذا احتاجوا، وليبادر إلى إعانتهم إذا شعر بأنهم في حاجة ولو لم يطلبوا.

18- استشعار عظمة الزمان والمكان: فذلك يبعث الحاج لأداء نسكه بخضوع لله، وإجلاله له تعالى" ذَلِكَ وَمَنْ يُعَظِّمْ شَعَائِرَ اللَّهِ فَإِنَّهَا مِنْ تَقْوَى الْقُلُوبِ" [الحج: 32]، ثم إن ذلك يُصَبِّرُه على بعض ما يلقاه من نصب أو تعب، أو أذى.

19- اغتنام الأوقات: فعلى الحاج أن يغتنم وقته بما يقربه إلى الله – تعالى - من ذكر أو دعاء، وقراءة للقرآن، وذلك في أي مكان من تلك البقاع المباركة، فذلك سبب لانشراح صدره، ومضاعفة أجره، وإمداده بالقوة والطاقة، وشهود تلك الأماكن له يوم القيامة.

20- استحضار انقضاء أيام الحج: فهي قليلة معدودة، وسرعان ما تنقضي، فإذا استحضر الحاج ذلك كان دافعاً له إلى اغتنامها، والبعد عما يفسد حجه، أو ينقص أجره.

21- المحافظة على أداء الفرائض: وذلك بالحرص على أداء الصلوات المكتوبة مع الجماعة، وأن يحذر كل الحذر من تأخيرها عن وقتها.

22- البعد عن إجهاد النفس فيما لا يعني: فذلك سبب لأن يتوفر الإنسان على النشاط، ويتقوى على أداء المناسك، بيسر وسهولة.

أما إذا أجهد نفسه بلا داع، وفيما لا يعني كان ذلك مدعاة لتعبه، ومرضه، وتكاسله عن أداء النسك على الوجه الذي ينبغي.

23 - ألا يكون هَمُّ الحاج أن يقضي نسكه: بل عليه أن يستشعر عظمة ما يقوم به، وأن يكون قلبه منطوياً على تعظيم أمر الله، وأن يحرص على أن يتلذذ بما يقوم به؛ فذلك من أعظم ما يعينه على انشراح صدره، وإتيانه بالنسك على الوجه الأكمل.

وبالجملة: فليحرص الحاج على كل ما يقربه إلى ربه، وعلى كل ما يعينه على أداء نسكه، وليحذر كل الحذر من كل ما يفسد عليه حجه، أو ينقص أجره من قول أو عمل.

تقبل الله من المسلمين حجَّهم، وأعانهم على أداء مناسكهم، وأصلح ذات بينهم، وجمع على الحق كلمتهم، ونصرهم على عدوه وعدوهم، إنه ولي ذلك والقادر عليه
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الحاجه
نائب المدير
نائب المدير
avatar

انثى عدد الرسائل : 916
العمر : 51
الاوسمة :
تاريخ التسجيل : 11/08/2008

مُساهمةموضوع: رد: "".... تــــعالوا أخــواتي لنحـــج مـعاً ...."" مين هيجى معايا الحج   الخميس ديسمبر 11, 2008 5:42 am




الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
"".... تــــعالوا أخــواتي لنحـــج مـعاً ...."" مين هيجى معايا الحج
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1
 مواضيع مماثلة
-
» ""||قصة الوردة الحمراء ، ولماذا تعبر عن الحب ||""
» سلسلة قصص "رغــم الابتــلاء .. صبــــر واحتســـــاب"
» عن الصح والغلط ..., و " البطاطس والأسد والغزالة ونص مليون جنيه " !
» "أغرب الرسائل في الألفية الثانية من رجل"
» أسئلة مراجعة في درس "التعرف علي نظرة الإسلام إلي الإنسان والكون والحياة" التربية الإسلامية

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
لا حول ولا قوة الا بالله منتدى دابوه الاسلامى :: المنتدي العام :: الاخـوة والاخـوات-
انتقل الى: