لا حول ولا قوة الا بالله منتدى دابوه الاسلامى

اللهم انفعنا بما علمتنا وعلمنا ما ينفعنا
 
الرئيسيةالبوابةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 آدب المسجد

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
أحمد دابوه
المديــــــــــــر
المديــــــــــــر
avatar

ذكر عدد الرسائل : 417
العمر : 30
العمل/الترفيه : فني صيانة حاسبات
البلد : الاسكندرية
تاريخ التسجيل : 10/08/2008

مُساهمةموضوع: آدب المسجد   الأربعاء أكتوبر 15, 2008 2:44 pm


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أجمعين
آداب المسجد
المساجد بيوت الله تعالى، ومن أحب الله تعالىأحب بيوته، وأكثر من زيارته فيها.
قال تعالى: وَأَنَّ الْمَسَاجِدَ لِلَّهِ فَلَا تَدْعُوا مَعَ اللَّهِ أَحَداً (18)الجن.
ولا شك أن أعظم هذه الكرامات،وأفضل هذه الأعطيات، أن يذيقه الله تعالى لذة قربه وحلاوة مناجاته، وأن يمنحه شهادةالإيمان. فعن أبي سعيد الخدريعنالنبيقال:إذا رأيتم الرجل يعتاد المساجد فاشهدوا له بالإيمان، قال اللهتعالى:إنما يعمر مساجد الله من آمن باللهواليوم الآخر.. الآية. رواه الترمذي.
وفي منازل القيامة، وكربات مواقفها، وأهوالمشاهدها، يكون في ظل عرش الرحمن، آمنا مطمئنا. فعن أبي هريرةعن النبيقال:سبعة يظلهم الله في ظله، يوم لا ظل إلا ظله ـ وعد منهم ـ ورجل قلبهمعلق بالمساجدمتفق عليه. ثم يصله تعالى بنعمة الجنة، وما أعدهله فيها من نعيم مقيم، وفضل عميم.. عن أبي هريرةأنالنبيقال:من غدا الى المسجد أو راح، أعدّ الله له في الجنة نزلا كلما غدا أوراح. متفق عليه.
ولكن المساجد بيوت الله يأوي اليها المسلم منقطعا عن صخب الحياةالمادية، ومتحررا من قيود الهموم الدنيوية، فيجد فيها مراتع من رياض الجنة، ورياحينالفردوس..
المجتمع الإيماني الكريم ،يشد بعضه أزر بعض، ويحقق فيه المؤمنون قوله تعالى:وَتَعَاوَنُواْ عَلَى الْبرِّ وَالتَّقْوَى وَلاَ تَعَاوَنُواْعَلَى الإِثْمِ وَالْعُدْوَانِالمائدة 2. ويجنون من الثمرات ما ورد في الحديث الشريف: عن أبي هريرةقال:ما اجتمع قوم في بيت من بيوت الله يتلون كتاب الله، ويتدارسونهبينهم، إلا نزلت عليهم السكينة، وغشيتهم الرحمة، وحفتهم الملائكة، وذكرهم الله فيمنعندهرواه مسلم.
وإذا كان حق الضيف إكرامه، فإن منواجبه معرفة قدر من يزور، والاستعداد لزيارته، والتأدب في حضرته بما يليق وجلالالمزور وعظمته..


ومن الآداب الإسلامية لزيارة بيوت الله تبارك وتعالى نذكرمنها ما يلي:


1 - محبة المساجد وتقديرها، والنظر إليها بعين التكريم والتعظيم والتقديس والاحترام،لأنها بيوت الله تعالى التي بنيت لذكره وعبادته، وتلاوة كتابه وأداء رسالته، ونشرتعاليمه وتبليغ منهجه، وتعارف أتباعه ولقائهم على مائدة العلم والحكمة ومكارمالأخلاق.. قال تعالى:ذَلِكَ وَمَن يُعَظِّمْ شَعَائِرَ اللَّهِ فَإِنَّهَا مِن تَقْوَىالْقُلُوبِ (32)الحج. وقال سبحانه:فِي بُيُوتٍ أَذِنَ اللَّهُ أَن تُرْفَعَ وَيُذْكَرَ فِيهَا اسْمُهُيُسَبِّحُ لَهُ فِيهَا بِالْغُدُوِّ وَالْآصَالِ (36) رِجَالٌ لَّا تُلْهِيهِمْتِجَارَةٌ وَلَا بَيْعٌ عَن ذِكْرِ اللَّهِ وَإِقَامِ الصَّلَاةِ وَإِيتَاءالزَّكَاةِ يَخَافُونَ يَوْماً تَتَقَلَّبُ فِيهِ الْقُلُوبُ وَالْأَبْصَارُ (37)النور

2 - العمل على إشادتها، والقيام بما يستطيع من جهد مادي أوجسدي لبنائها، وتشجيع الناس على التبرع لاستكمالها وتجهيزها بما يليق ومكانتها،وابتغاء وجه الله تعالى في كل ذلك.. وعن أنسقال: من أسرج سراجا في مسجد لم تزل الملائكة وحملة المسجد يستغفرون له ما دام في ذلكالمسجد صوؤه.
3 - المحافظة على ارتياد المساجد ولو كانت بعيدة عن منزله، والمشي إليها ولو تحمل فيسبيل ذلك الحّر والبرد، وظلمة الليل ومشقة الطريق. عن أبي موسىقال: قال رسول الله:إن أعظم الناس أجرا في الصلاة أبعدهم إليها ممشى فأبعدهم، والذيينتظر الصلاة حتى يصليها مع الإمام أعظم أجرا من الذي يصليها ثم يناممتفقعليه. وعن أبي بريدةعنالنبيقال:بشّروا المشّائين في الظلم الى المساجد بالنور التام يومالقيامةرواه أبو داود والترمذي. وعن أبيّ بن كعبقال: كان رجل من الأنصار لا أعلم أحدا أبعد من المسجدمنه، وكانت لا تخطئه صلاة، فقيل له: لو اشتريت حمارا تركبه في الظلماء وفي الرمضاء،قال: ما يسرّني أن منزلي الى جنب المسجد، إني أريد أن يكتب لي ممشاي الى المسجدورجوعي إذا رجعت الى أهلي، فقال رسول الله:قد جمع الله لك ذلك كلهرواهمسلم.
4 - التهيؤللذهاب الى المسجد بالطهارة وحسن الوضوء والتسوّك، ولبس الثياب النظيفة، وتقليمالأظافر وترجيل الشعر، والتجمّل والتطيّب. قال تعالى:يَا بَنِي آدَمَ خُذُواْ زِينَتَكُمْ عِندَ كُلِّمَسْجِدٍالأعراف 31. وعن أبي هريرةأن النبيقال:من تطهر في بيته ثم مضى الى بيت من بيوت الله، ليقضي فريضة من فرائضالله، كانت خطواته إحداها تحطّ خطيئة والأخرى ترفع درجةرواهمسلم.
5 - إنهاء جميعالأعمال الدنيوية، وإيقاف كافة الأشغال المادية عند سماع الأذان، والمسارعة الىتلبية النداء، والتوجه الى المسجد مهما كانت الأعذار. قال تعالى:يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ اسْتَجِيبُواْ لِلّهِوَلِلرَّسُولِ إِذَا دَعَاكُم لِمَا يُحْيِيكُمْالأنفال 24. وعن أبي هريرةقال: أتى النبيرجل اعمىفقال: يا رسول الله ليس لي قائد يقودني الى المسجد، فسأل رسول اللهأن يرخّص له فيصلي في بيته، فرخّص له، فلما ولى دعاهفقال له: هل تسمع النداء بالصلاة؟ قال: نعم، قال:" فأجب" . رواه مسلم.
6 - الدخول الى المسجد مقدما الرجل اليمنى قائلا: بسم الله، اللهم صل على سيدنا محمد،اللهم افتح لي أبواب رحمتك. كما يستحب أن ينوي الاعتكاف فإنه يصح ولو لميمكث إلا فترة قليلة، فيقول: نويت الاعتكاف في هذا المسجد ما دمت فيه.
7 - الخروج مقدما الرجل اليسرىواضعا حذاءه أمامه بهدوء قائلا: اللهم صل على سيدنا محمد، اللهم إني أسألك منفضلك. عن أبي أسيدقال: قال رسول الله:إذا دخل أحدكم المسجد فليسلم على النبيثم ليقل: اللهم افتح لي أبواب رحمتك، وإذا خرج فليقل: اللهم إني أسألك من فضلك. رواه مسلم وأبو داود.
8 - صلاة ركعتين سنة تحية المسجد قبل الجلوس، إذا لم يكنوقت صلاة راتبة، ومن لم يتمكن من الصلاة لحدث أو شغل.. فليقل: سبحان الله والحمدلله ولا إله إلا الله والله أكبر ولا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم، ثلاثمرات. عن أبي قتادةقال: قال رسول الله:إذا دخل أحكم المسجد فلا يجلس حتى يصلي ركعتينمتفقعليه.
9 - خلعالحذاء وإزالة ما علق به من أوساخ خارج المسجد، وإطباقه ووضعه في أقرب مكان مخصصوالحذر من رفعه فوق الرؤوس، أو تلويث المسجد به، ثم إطباق باب المسجد بهدوء عندالدخول.
10 - الانتباه الى طهارة الجوارب ونظافتها، قبل المشي بها على سجاد المسجد.
11 - تجنب أكل الثوم أو البصل،وما له رائحة كريهة، والدخول الى المسجد قبل إزالتها، بتنظيف الفم بالماء والفرشاةوالمعجون. عن جابرقال: قال رسول الله:من أكل ثوما أو بصلا فليعتزلنا، أو فليعتزل مسجدنامتفقعليه. وعنهأنالنبيقال:من أكل الثوم والبصل والكراث فلا يقربن مسجدنا فإن الملائكة تتأذىمما يتأذى منه بنو آدممتفقعليه.
12 - تجنبتلويث المسجد بشيء من القاذورات أو النجاسات، كالمرور بأرجل عليها نجاسة، أو تلويثهبالقليل من الدم، كما يحرم البول في المسجد ولو كان في وعاء ويحرم الاستنجاءفيه. عن أنسقال: قال رسول اللهللأعرابيالذي بال في المسجد:إن هذه المساجد لا تصلح لشيء من هذاالبول ولا القذر، إنما هي لذكر الله وقراءة القرآنرواهمسلم.
13 - تجنبتلويث المسجد بالبصاق أو المخاط أو النخامة، وخاصة عند عتبات المسجد أو على بابه أوفي أماكن الوضوء، والقيام على إزالته إن وجد. عن أنسأن رسول اللهقال:البصاق في المسجد خطيئة، وكفارتها دفنهامتفقعليه. وعن عائشةاأن رسول اللهرأى فيجدار القبلة مخاطا أو بزاقا أو نخامة فحكّه. متفق عليه.
14 - تجنباللهو واللعب والجري، واللغو والثرثرة، ورفع الأصوات ولو بقراءة القرآن على وجهيشوّش على المصلين أو الذاكرين أو المتدارسين للعلم. عن السائب بن يزيدالصحابي قال: كنت في المسجد فحصبني رجل فنظرت فإذا عمر بن الخطاب فقال: اذهب فأتنيبهذين، فجئته بهما، فقال: من أين أنتما؟ فقالا: من أهل الطائف فقال: لو كنتما منأهل البلد لأوجعتكما، ترفعان أصواتكما في مسجد رسول الله. رواه البخاري. وعن أبي سعيد الخدريأن النبياعتكف فيالمسجد فسمعهم يجهرون بالقراءة، فكشف الستر وقال:ألا كلكم مناج ربه فلا يؤذينّ بعضكم بعضا ولا يرفع بعضكم على بعض فيالقراءة. رواه النسائي وأبو أحمد.
15 - تجنب الخصومات والاشتغال بأمور الدنيا، والبيعوالشراء، والبحث عن ضائع، وإنشاد الشعر المتضمن فحشا أو هجاء لمسلم أو ظلما أوغزلا، ولا بأس فيما تضمن حكمة أو خيرا. عن ابن عمرما قال: نهى رسول اللهعنالشراء والبيع في المسجد وأن تنشد فيه الأشعار، وأن تنشد فيه الضالة. رواه الخمسة. عن أبي هريرةأنرسول اللهقال:إذا رأيتم من يبيع أو يبتاع في المسجد فقولوا: لا أربح الله تجارتك،وإذا رأيتم من ينشد فيه ضالة فقولوا لا ردّ الله عليكرواهالترمذي وقال سعيد بن المسيّب: من جلس في المسجد فإنما يجالس ربه، فحقه ألايقول إلا خيرا.
16 - تجنب الاحتباء وتشبيك الأصابع وفرقعتها والعبث بها في المسجد وإثناء انتظارالصلاة. عن أبي سعيدقال: دخلت المسجد مع رسول اللهفإذا رجلجالس وسط المسجد محتبيا مشبّكا أصابعه بعضها على بعض فأشار إليه رسول اللهفلم يفطن لإشارته، فالتفت رسول اللهفقال:إذا كان أحدكم في المسجد فلا يشبّكنّ فإنّ التشبيك من الشيطان، وإنّأحدكم لا يزال في صلاة ما كان في المسجد حتى يخرج منهرواهأحمد.
17 - تجنبالخروج من المسجد بعد الأذان إلا لعذر حتى يصلي المكتوبة. عن أبي الشعثاءقال: كنا قعودا عند أبي هريرةفيالمسجد فأذّن المؤذن فقام رجل من المسجد يمشي فأتبعه أبو هريرة بصره حتى خرج منالمسجد، فقال أبو هريرة: أما هذا فقد عصى أبا القاسم. رواهمسلم.
18 - تجنبتناول الأطعمة في المسجد وجعلها أمكنة للراحة أو القيلولة أو السمر، وتجنب الوقوعفي المحرمات كالغيبة والنميمة والكذب وتنفقيص الناس.
19 - تجنب الدخول الى المسجد للمرور فيه كطريق، أوالدخول والخروج منه من غير صلاة أو ذكر أو تسبيح أو عبادة أو أمر بالمعروف أو نهيعن منكر أو طلب للعلم.
20 - القيام بصيانة المسجد، والحفاظ على نظافته وأناقته،وأثاثه وأمتعته، وكتبه ومصاحفه. عن عائشةا قالت: أمر رسول اللهببناءالمساجد في الدور ـ أي في الأماكن التي تبنى فيها البيوت ـ وأن تنظف وتطيّب. رواهأحمد وأبو داود. وعن أنسقال: قال رسول الله:عرضت عليّ أجور أمتي حتى القذاة يخرجها الرجل من المسجدرواهالترمذي وأبو داود
21 - صيانة المسجد من الأطفال والمجانين، وتشجيع الصبيةالذين تجاوزوا السابعة وإحضارهم الى المسجد تعويدا لهم على العبادة، وتحبيبهمبالمساجد مع تعليمهم آدابها قبل دخولها، والإشراف عليهم أثناء وجودهم فيها لتوجيههموتنبيههم عند الإخلال بحرمتها أو مخالفة آدابها والحذر من إهانتهم أو طردهممنها.
22 - تجنبالتطيب والتزين والتبرّج للمرأة التي تشهد المساجد، ودخولها وخروجها من المكانالمخصص للنساء، دون اختلاطها بالرجال أو مزاحمتهم. عن زينب الثقفيةا قالت: قال لنا رسول الله:إذا شهدت إحداكنّ المسجد فلا تمسّ طيّبارواهمسلم. وعن عائشةا قالت: بينما رسول اللهجالس فيالمسجد إذ دخلت إمرأة من مزينة ترفل في زينة لها في المسجد، فقال:يا أيها الناس انهوا نساءكم عن لبسالزينة والتبختر في المسجد فإن بني إسرائيل لم يلعنوا حتى لبس نساؤهم الزينةوتبختروا في المساجدرواه ابن ماجه
منقــــــــــــــول
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://dabo1987.yoo7.com
الحاجه
نائب المدير
نائب المدير
avatar

انثى عدد الرسائل : 916
العمر : 51
الاوسمة :
تاريخ التسجيل : 11/08/2008

مُساهمةموضوع: رد: آدب المسجد   الخميس أكتوبر 16, 2008 7:13 pm

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
آدب المسجد
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
لا حول ولا قوة الا بالله منتدى دابوه الاسلامى :: المنتدي الاسلامي :: موضوعات اسلامي-
انتقل الى: